الأردن: مقترح حقوقي بتعديلات في مشروع نظام العمل المرن 2016

 

مقترح حقوقي بتعديلات في مشروع نظام العمل المرن 2016

دعت جمعية معهد تضامن النساء "تضامن"، لتعديل الفئات الخاضعة لأحكام مشروع نظام العمل المرن لتشمل جميع النساء دون استثناء ودون تحديد لفئات معينة، بإلغاء "العمال أصحاب المسؤوليات العائلية وهم المرأة الحامل أو العمال الذين يتولون رعاية طفل أو رعاية فرد من أفراد العائلة أو كبار السن بسبب إعاقة أو مرض".

 وتابعت الجمعية الحقوقية عقب نشر النظام على الموقع الإلكتروني لديوان الرأي والتشريع على موقعه الالكتروني مشروع نظام العمل المرن لعام 2016، إضافة بدلاً منها "النساء بشكل عام مهما بلغت فترة الخدمة لدى صاحب العمل مع إعطاء الأولوية للمرأة الحامل"، وإضافة فقرة جديدة تشمل "العمال الذكور الذين يتولون رعاية طفل أو رعاية فرد من أفراد العائلة أو كبار السن بسبب إعاقة أو مرض". أو يمكن إضافة عبارة "العمال من الجنسين...". واعتبرت الجمعية أن تنظيم العمل غير المرن وفق مشروع النظام وإن كان ضرورياً وهاماً، إلا أن نصوصه يجب أن تترك مجالاً ومساحة كافية لكل من العمال ذكوراً وإناثاً وأصحاب العمل للاتفاق على عقود العمل المرنة وعددها بناء على احتياجات كل مؤسسة وطبيعة أعمالها. وأخذ مشروع النظام في الأردن بشكلي العمل المرن بموافقة العامل - العاملة وصاحب العمل، حيث سمح بساعات العمل المرنة كما سمح باختيار العمال ذكوراً وإناثاً لأماكن العمل بمرونة والتي غالباً ما تكون من المنزل؛ حيث يحق للعامل أو العاملة تخفيض ساعات العمل اليومية، أو توزيع ساعات العمل وفقاً للأوقات التي تناسب العامل/العاملة، أو تكثيف ساعات العمل بشكل أسبوعي أو شهري. ويحسب أجر العامل/العاملة وفقاً لمشروع النظام على أساس الساعة، كما تحتسب الإجازات السنوية والمرضية كنسبة مئوية من ساعات العمل المتفق عليها، ولا ينتقص من أية حقوق عمالية ما دامت تلك الحقوق تتناسب وعدد ساعات العمل المنجزة إلا إذا نص عقد العمل المرن على حقوق أفضل للعامل/العاملة. أما الأشخاص الذين يمكنهم الاستفادة من عقود العمل المرنة وفقاً لمشروع النظام، فهم العمال الذين أمضوا في الخدمة لدى صاحب العمل ثلاث سنوات متصلة، والعمال أصحاب المسؤوليات العائلية وهم المرأة الحامل أو العمال الذين يتولون رعاية طفل أو رعاية فرد من أفراد العائلة أو كبار السن بسبب إعاقة أو مرض، والعمال المنتظمون بالدراسة الجامعية، والعمال ذوو الإعاقة. ويعود نظام العمل المرن بالفائدة على كل من العامل/العاملة وصاحب العمل، إذ إنه بالنسبة للعامل/العاملة يحقق التوازن ما بين متطلبات العمل والمسؤوليات الأسرية والشخصية، ويؤدي الى تجدد النشاط الوظيفي والحماس والاندفاع، وتتراجع معدلات الإرهاق والإصابة بالأمراض المتعلقة بالتنقل اليومي ما بين العمل والمنزل، كما يوفر عناء وكلفة المواصلات العامة والوقت الضائع من والى مكان العمل. وتضيف "تضامن" بأن أصحاب العمل يستفيدون أيضاً من نظام العمل المرن، حيث ينجز العمال أعمالهم بأوقات أقل وكلفة أقل بسبب الراحة الجسدية والنفسية وتراجع نسبة القلق والإرهاق؛ مما يزيد من الكفاءة والقدرة على الإنجاز، كما يتم الاستفادة من الكفاءات التي تحجم عن العمل خاصة من الفتيات والنساء والعمال أصحاب المسؤوليات العائلية بسبب ظروف العمل غير المرنة. وفي الوقت الذي ترحب فيه "تضامن" بمشروع نظام العمل المرن والذي تجد فيه خطوة هامة من أجل زيادة المشاركة الاقتصادية للنساء، وتذليل الكثير من العقبات التي تحول دون انخراطهن بسوق العمل، فإنها تضع بعض الملاحظات على مشروع النظام داعية الى تعديله، ومن بينها وجوب إضافة "كل جهد فكري و/أو جسماني.." الى تعريف العمل المرن بدلاً من "كل جهد فكري أو جسماني..." كون كثير من الأعمال تحتاج الى جهد فكري وجسماني معاً. كما ويتناقض تعريف صاحب العمل الوارد في مشروع النظام مع نص المادة (12) منه، فقد عرف المشروع صاحب العمل بأنه:" كل شخص طبيعي أو معنوي يستخدم بأي صفة كانت شخصاً أو أكثر مقابل أجر". فيما نصت المادة (12) على أنه": لا يجوز أن يتجاوز عدد العاملين المعينين لأول مرة لدى صاحب العمل بموجب عقود عمل مرنة في المؤسسة عن 20% من مجمل العاملين بموجب عقود عمل غير مرنة". وهذا يفيد بأن صاحب العمل الذي يستفيد هو والعاملون لديه من هذا النظام يجب أن يكون لديه 5 موظفين/موظفات ومن بينهم فقط عامل/عاملة بعقد مرن. وتجد "تضامن" بأن هذا القيد لا داعي له وبأنه سيحرم الكثير من العمال خاصة النساء والفتيات الاستفادة من عقود العمل المرنة في المؤسسات التي يقل عدد العاملين فيها عن خمسة أشخاص. وتعتقد "تضامن" بأن لا جدوى من تحديد نسبة العاملين بموجب عقود عمل مرنه وفقاً للمادة السابقة ما دام عقد العمل المرن يتم بموافقة كل من صاحب العمل والعامل/العاملة، فما المانع من أن يكون لدى صاحب العمل عامل أو عدد من العمال بموجب عقود عمل مرنة فقط، ما دام في ذلك تحقيق لمصلحته ومصلحة العمال؟. ويمكن أن يترك تحديد هذه النسب للمؤسسات الكبيرة وفقاً للتعديلات المطلوبة على أنظمتها الداخلية.  

115 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

Gulf3maal البحرين: صرف أجور العمال المتأخرة خلال أيام https://t.co/pp8jOMsACD
Gulf3maal رئيس الوزراء يتلقى برقية شكر من رئيس الاتحاد الحر لنقابات عمال البحرين... https://t.co/OqWQG9iH5m
Gulf3maal البحرين: تلاشي ظاهرة «المشاريع المتعثرة» https://t.co/RMafv4YVzu
Gulf3maal WFTU Declaration on the World Day Against Child Labour, 12th june... https://t.co/RZDcEz8uGq
Gulf3maal Colombian garbage man builds library from discarded books... https://t.co/1SApOK05hp
Gulf3maal نمو في حجم التجارة الماليزية بنسبة 5% في 2017 https://t.co/p5H0BLP4O7
Gulf3maal الامارات: تدريب موظفي مستشفى المفرق على لغة الإشارة... https://t.co/9xEHCNAP0F
Gulf3maal البحرين: هند بنت سلمان تفوز بعضوية مجلس إدارة منظمة العمل الدولية... https://t.co/TldB8iqj7f
Gulf3maal البحرين: الشيخة مي تستعرض التحضيرات ليوم المرأة مع «الأعلى للمرأة» و«المهندسين»... https://t.co/cDgjTFyLVc
Gulf3maal البحرين: ولي العهد: مواصلة تعزيز قوة الاقتصاد عبر تطوير الإجراءات والتشريعات... https://t.co/CoqUtBC6Sj
c3.jpg
g2.jpg

بريد إلكتروني:

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

النشرة البريدية